الاثنين، 16 يناير، 2017

مجرة غزة - ثائر جبر

يكتفي الناس هنا بالقمر كفافا للحب والضوء على حد سواء, , وأنا بالمحصلة كذلك, وما حاجتنا للكهرباء فأنتِ مضيئةٌ هذا المساء, والتلفاز مرآتنا السوداء, أشباحا نبدو فيها على سجيتنا تماما, وتكفيني منكِ ضحكةٌ لأزهد في نشرة الأخبار وأنا لا أتابعها أساساً, وكفيك المجهدتين من الغسيل والحصار تواصل اجتماعي عبقري لم نمارسه منذ داحس والغبراء, - لا عليكِ - وأعدي لنا غبار الركام لنسهر يا حبيبتي الطيبة ريثما تصل العاصفة إلى مجرة غزة.

الخميس، 12 يناير، 2017

الحرب

فتاتي الجميلة، كل شيء يذوي في الحرب، نسمة الهواء وشجرة عند محطة القطار العثمانية ، مشروعنا الديموغرافي - أجل انا وانت ونتائجنا الملحمية -، دكان متخم بالديون وفاكهة القرية ،  وحلاق طاعن في السن يكره العقصات الجديدة والحكومة، طفلة حيكت بشغف, كومة العاطلين عن العمل في مكاتبهم، جملٌ قيلت وجمل في الثغر, كلنا في الحرب خرابٌ في نهر, اللعنه علينا .,.

اعتراف

أنا - بتصرف -  بكامل قواي العقلية, أعترف بما يلي, أنا مذنب للغاية واعترف بكل شبهات المرارة, وأمارس التفكير عن سابق اصرار وترصد، ومتورط بشكل خطير بامتلاك رأي ما، لم اقله بعد، وموسوم بحب برائحة التراب، حب بيني وبين الفراغ... لم أصارح به فتاة بعد، وأمتلك ابتسامة موبوئة بالطموح، لم ابتسمها بعد،  مذ ولدت وانا أمتلك حياة لم أعشها بعد، وانا المالك الحصري والوحيد لهذا الجثمان ،،،، اللذي لم يدفن بعد

انا من بلاد الشام


الصدر ملزم بمتسع للهواء والدخان, على مضد هذا الزمان الحلو , شتاء عبقري للجم الحرائق والقلوب, ومطر عاجز عن ايجاد شجرة ضالة , وزهرة تعثرت بجندي من تراب, ثلج يكتنفه الانفجار والسعال, صباح فيروزي بنكهة الجريمة, سواقي ارجوانية مرت عبر جمجمه,  الطريق مسلكا في سياق الحفر , طريق الآلام, أنا من بلاد الشام 

السبت، 28 ديسمبر، 2013

اللقاء المستحيل



احببتها وتحبني منذ زمن

ولا نلتقي

رسمتها وكانت وطن

- بينما كنت امضي وانتعل الهواء والسراب

حدثتها وأطرقت

ولم نلتقي

طوّفتها وكانت وثن

- بينما كنت امضي وأسكن دارا من خراب

لثمتها وأسندتها الجدار

والتقينا

توسدت زندي وكانت كفن

- بينما كنت نائما التحف التراب